أطلق ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي حملة تضامن واسعة؛ لإنقاذ حياة لاعب اليمني المعتزل أكرم الورافي “36 عاما”.
وقال ناشطون إن اللاعب الورافي يعاني من مضاعفات خطيرة جراء إصابته أثناء تمرين لنادي “شعب إب”، وسط اليمن في شباط/ فبراير الماضي.
وأكد الناشطون ان اللاعب الورافي يمر بظروف صحية تستدعي علاجه خارج اليمن، وحالته المالية صعبة، وسط تجاهل من نادية واتحاد كرة القدم اليمني والجهات الحكومية.
وناشد الناشطون الجهات المعنية بضرورة التدخل لإنقاذ حياته تقديرًا لإنجازاته خلال مسيرته الكروية.
وقال علاء الصاصي في منشور عبر “فيسبوك”، ” اعتقد حينما تذكر اسم نادي شعب إب أو تذكر اسم محافظة إب أو اسم المنتخب اليمني إلا وينذكر اسم أكرم الورافي (…) أكرم ليس ممن يطرق أبواب أحد من أجل حياته، نحن نريد له حقًا من حقوقه وهو العلاج في الخارج”.
وكان اللاعب الورافي نجا من موت محقق بأعجوبة بعد تصادمه مع زميل في نادي شعب إب، نقل الورافي على إثرها إلى المستشفى حيث إصيب بنزيف حاد في الطحال، إضافة إلى تأثر البنكرياس.
وأجريت للوارفي عملية جراحية عاجلة تم خلالها إخراج الدم المتجلط من تجويفه البطني، إلا أن حالته الصحية تعرضت للانتكاس بعد إجراء العلمية الجراحية له.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *