الزعيم نيوز/ دعت الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي، فائقة السيد، قيادات وأعضاء الحزب  في مناطق سيطرة جماعة مليشات الحوثي إلی تحويل حزنهم علی استشهاد الزعيم علي عبدالله صالح، لعمل دائم ودؤوب ليل نهار من أجل الانتصار لمبادئه ووصاياه الاخيرة التي طالب فيها الشعب اليمني إلی الانتفاضة ضد ميليشيا الانقلاب الحوثية. جاء ذلك في كلمة ألقتها الأمين العام المساعد للمؤتمر فائقة السيد في اجتماع تشاوري لهيئات المؤتمر القيادية في العاصمة صنعاء. واعتبرت السيد هذا اللقاء تدشيناً لمرحلة قادمة تستدعي نضالا أكبر وجهدا أكبر من المؤتمريين الذين مازالوا في بطن الحوثي. وقالت "علينا أن نصارع من أجل حقنا في الحياة، من حقنا في التواجد، من حقنا في الممارسة الديمقراطية السلمية، ضمن وفي إطار المواثيق المؤتمرية، والمواثيق العاملة والنافذة في الجمهورية اليمنية وأهمها وأولها وأبرزها الدستور المعمول به". وأضافت "ياليت نقدر نطير ونتجاوز حالة من الحزن تنتابنا كلما التقينا، وافتقدنا فيها قائدا مؤسسا عظيما اسمه علي عبدالله صالح، وأمينا عاما وفيا اسمه عارف الزوكا، وشهداء كثيرين آخرين نجلهم ونحترمهم، ونخشع ونحزن عند ذكرهم وذكراهم". وتابعت القيادية المؤتمرية فائقة السيد قائلة: "نريد أن يتحول الحزن إلی حالة من العمل الدائم والدؤوب ليل نهار من أجل الانتصار لمبادئ الزعيم، ولوصايا الزعيم، ولقيم الزعيم التي زرعها فينا وفي المؤتمر الشعبي العام خلال مرحلة طويلة". وأردفت: "الزعيم علي عبدالله صالح لم يكن شهيداً لوحده، ولم ينتصر لنفسه أو لذاته الخاصة، ولا لأسرته.. الزعيم كان شهيداً بدلاً عن كل واحد منا". وجددت العهد باسم كل القطاع النسائي وقيادات وأعضاء المؤتمر في شمال الوطن وجنوبه وشرقه وغربه، علی مواصلة النضال من أجل الانتصار لمبادئ الزعيم وترجمة وصاياه، مؤكدة علی أهمية تعزيز مكانة ومشاركة المرأة المؤتمرية وعدم إغفال دورها أو تهميشها.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.