هدد نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي، دميتري ميدفيديف، اليوم بقصف أوكرانيا بأسلحة نووية، من خلال توجيه ضربه استباقية لها.
وأعرب ميدفيديف، عن قناعته بأن الصراع في أوكرانيا «قد يستمر لعقود» في حال لم تحسمه روسيا بنصر حاسم على «النازية».
وأثار المسؤول الروسي مجدداً الجدل بتصريحاته النارية المثيرة التي لم يغب عنها مرة أخرى التلويح باحتمال الانتقال لاستخدام أسلحة نووية.
وقال ميدفيديف للصحافيين خلال زيارة يقوم بها إلى فيتنام، إن الصراع الأوكراني «قد يستمر لفترة طويلة، وربما لعقود».
وزاد أن «هذا واقع جديد، وظروف جديدة للحياة. ما دامت مثل هذه القوة موجودة، فستكون هناك، على سبيل المثال، 3 سنوات من الهدنة، وسنتان من الصراع، وسوف يعود الوضع إلى الاشتعال في كل مرة».
ورأى أن البديل الوحيد يكمن في «ضرورة التدمير الكامل لطبيعة القوة النازية في كييف».
وفي السياق ذاته، رأى ميدفيديف أن «أوروبا أصبحت مجنونة وتحاول تأجيج الوضع بكل الطرق»، ولم يستبعد أن تقدم الدول الأوروبية والولايات المتحدة على تزويد كييف بأسلحة نووية.
وقال المسؤول إن التطورات الجارية بما في ذلك قرار دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بتزويد كييف بطائرات مقاتلة من طراز «إف – 16»، تظهر أن الغرب قد يتجه أيضاً إلى زج أسلحة نووية في المعركة، مشدداً على أنه «إذا حدث ذلك، فسوف يتعين على روسيا شن ضربة استباقية»، وزاد: «هذا يعني أن صاروخاً بشحنة نووية سوف يصل إليهم. هذه قوانين حرب لا رجوع فيها»
وأوضح ميدفيديف أنه «عندما يتعلق الأمر بالأسلحة النووية، فسيكون من الضروري توجيه ضربة استباقية».
وكانت بريطانيا أعلنت في وقت سابق أنها ستزود كييف بقذائف تحتوي على اليورانيوم المخضب، وهو ما اعتبرته موسكو تطوراً خطيراً.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.