مأرب – الزعيم نيوز:
قرر حزب المؤتمر الشعبي في محافظة مأرب اتخاذ إجراءات تصعيدية حتى رفع الظلم الذي تمارسه بحقه السلطات المحلية وأجهزتها في المحافظة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الذي عقده الحزب الخميس 31 مارس/ آذار، برئاسة الشيخ منصور بن صالح الصيادي رئيس فرع المؤتمر بالمحافظة- عضو اللجنة الدائمة، بمديرية الوادي.
وتطرق الاجتماع، الذي حضره عدد من رؤساء الدوائر والقيادات والشخصيات الاجتماعية على مستوى المحافظة والمديريات، إلى تجاهل السلطات المحلية بمحافظة مأرب لنداءات ومناشدات المؤتمر بخصوص رفع القيود المفروضة على مقره، وإعادة المنهوبات، وكف الخطاب عن بعض قياداته وتقييد حريات أعضائه ومقابلتها بالصد وعدم الاستجابة.
وأكد المجتمعون المضي بالتصعيد وعدم الاستسلام بدءاً بالتوجه بالمناشدة إلى المبعوث الأممي إلى اليمن وكل المنظمات والجهات المعنية برعاية الحريات والحقوق والعمل الديمقراطي التعددي وحمايتها؛ برفع الظلم الذي تمارسه السلطات المحلية وأجهزتها الأمنية والاضطهاد والتعسف ومصادرة الحريات والممتلكات والمقار وحرمان المؤتمر من المشاركة في الحياة السياسية كحق من حقوقه كفله القانون والدستور اليمني وتضمنته المبادرة الخليجية والقرارات ذات الصلة. 
وطالب المؤتمر قيادة التحالف العربي والأمم المتحدة بتمثيل المؤتمر بمحافظة مأرب التمثيل العادل في أي مشاورات أو مؤتمرات تتعلق بالشأن اليمني حاضراً ومستقبلاً، وعدم الانتقائية في اختيار الممثلين بعيداً عن علم المؤتمريين الحقيقيين.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.